الاتصالات السعودية تحافظ على تصنيفها الائتماني A+ من قبل وكالة التصنيف الائتماني العالمية ستاندر اند بورز

2 667

- Advertisement -

: المهندس / سعود الدويش
: المهندس / سعود الدويش
حافظت مجموعة الاتصالات السعودية على تصنيفها الائتماني بدرجة (A+/stable/A-1+) والذي يمنح من قبل وكالة التصنيف الائتماني العالمية (ستاندرد أند بورز) لتبقى من بين افضل مجموعات الاتصالات العالمية تصنيفاً ،وذلك خلال المراجعة الدورية التي تتم من قبل الوكالة وفق المعايير المتبعة لمراجعة التصنيف الائتماني، وقد تم الاخذ في الاعتبار خلال هذه المراجعة جميع الجوانب المهمة كالخطط الاستراتيجية للمجموعة و رؤية المجموعة المستقبلية و المنافسة و البيئة التنظيمية و الربحيةو التركيز الاكبر كان على السياسات المالية و الية ادارة الموارد المالية التي تتضمن السيولة والملاءة المالية وكذلك التسهيلات البنكية والعلاقات البنكية

ويأتي هذا التصنيف ليعزز رؤية وكالة التصنيف الائتماني للوضع الريادي للاتصالات السعودية في السوق السعودي وذلك لوجود شبكة متكاملة بجودة عالية ومتميزة ، وهوامش ربحية تشغيلية عالية في السوق المحلية ، والنمو المستمر في الايرادات في العمليات الخارجية ، وقوة التدفقات النقدية التشغيلية ، والادارة الملائمة للسياسات المالية والنقدية في المجموعة.

كما ابدت وكالة التصنيف الائتماني تقديرها لوجود المرونة لدى المجموعة بخصوص سياستها المالية في حالة التوجه بالاستمرار في النمو من خلال الفرص الاستثمارية الخارجية ،مع الاشارة الى ان جميع الشركات الخارجية المملوكة للمجموعة حصلت على التمويل الكامل لعملياتها بدون اللجوء لمجموعة الاتصالات السعودية .

- Advertisement -

وقد عززت الوكالة رؤيتها الإيجابية لسيولة المجموعة بوجود تسهيلات طويلة أجل متاحه ، وبسياسة متزنة لتوزيع الارباح ، والتي تعطي للمجموعة مرونة لتعديل التوزيعات لتتوافق مع متطلبات الاعمال ، و تمت الاشارة الى المرونة الكبيرة ايضا والجيدة في التعهدات المالية الخاصة باتفاقيات القروض.

وتعليقا على محافظة المجموعة على تصنيفها الائتماني القوي ،اكد الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية المهندس / سعود بن ماجد الدويش بأن قدرة المجموعةفي المحافظة على قوة التصنيف الائتماني الخاص بها يؤكد تميز مجموعة الاتصالات السعودية على ادارة مواردها ومتطلباتها النقدية بشكل ايجابي خلال السنوات الماضية ، والتي شهدت زيادة المنافسة محليا ، وتوسع المجموعة خارجيا بحيث اصبحت تعمل في عشر دول مختلفة ، ومع ذلك استطاعت المجموعة المحافظة على قوة مركزها المالي بفضل النمو الكبير في الايرادات والمحافظة على التدفقات النقدية المقابلة جميع المتطلبات التشغيلية .

واضاف الدويش بان السياسات المالية المطبقة في المجموعة تتمع بالمرونة ، والاعتدال بالشكل الذي يمكن مجموعة الاتصالات السعودية مقابلة التزاماتها تجاه ملاكها ، ونفس الوقت الاحتفاظ بالملاءة المالية العالية التي تمكنهامن المحافظة على مركزها الريادي في المنطقة .

2 تعليقات
  1. العمر يقول

    تقدم ملحوظ نشهدة بهذ الفترة من شركتنا الوطنيه وعلى قول المثل من من جد وجد والاتصالات استحقت وبجدارة هذا التصنيف المتميز ونتمنى لها مزيد من التقدم ومن نجاح لاخر

  2. حسن علي يقول

    نتمنى التوفيق لشركتنا الوطنية
    لحتفاظها على مستواها الرائع
    نتمنى لها المزيد من التقدم والرقي

اترك رد