- Advertisement -

توقعات بطرح آبل هاتف آيفون/4 ارخص ثمنا

0 40

CNN

يعتقد ان آبل ستطرح نسخة اقل قدرة من محمول ايفون/4
يعتقد ان آبل ستطرح نسخة اقل قدرة من محمول ايفون/4
:
يبدو ان شركة آبل للصناعات الالكترونية، التي تصنع منتجات مثل هواتف آيفون الذكية، تعتزم طرح نسخة ارخص ثمنا من هواتف الجيل الرابع من آيفون للتنافس مع نوكيا ومايكروسوفت في اسواق ضخمة مثل الصين.

ونقلت وكالة رويتر للانباء عن مصادر في قطاع الاتصالات قولها ان الشركة تجري حاليا مباحثات مع الشركات المشغلة للهواتف المحمولة في الصين حول الموضوع، وربما صار موضوع طرح هاتف آيفون/4 ارخص ثمنا ممكنا خلال اسابيع.

ويعرف عن آبل انها تستهدف في هواتفها الذكية الشريحة الاقدر من المستخدمين القادرين على شراء هواتف بمبالغ اكبر من غيرها.

الا ان بعض الخبراء ليسوا متفائلين مما صار يعرف بنسخة “الاسواق الصاعدة” من الهواتف المحمولة الذكية.

ويقول بن وود، الخبير والمحلل في مركز ابحاث “سي سي اس” ان المرجح ان تخفض آبل من سعر نسختها الحالية من آيفون/4 عندما تطرح النسخة المحسنة منه، او آيفون/5، في الاسابيع المقبلة.

وتقول رويترز ان النسخة الاقل قدرة من آيفون/4 ستتضمن ذاكرة اساسية لا تزيد قوتها على 8 غيغابايت، مقابل المطروح حاليا من آيفون بذاكرة 16 او 32 غيغابايت.

يشار الى ان نوكيا ما زالت مسيطرة على سوق الهاتف المحمول عالميا بنسبة 22,8 في المئة، تليها سامسونغ بنحو 16,3 في المئة، ثم أل جي بـ 5,7 في المئة، ثم آبل بـ 4,6 في المئة، وتليها زد تي إي بثلاثة في المئة، ثم ريسرتش إنموشن (بلاكبيري) بنحو 2,6 في المئة، و اتش تي سي بـ 2,4 في المئة، وموتورولا بـ 2,1 في المئة، وسوني اريسكون بـ 1,7 في المئة، الى جانب مصنعين آخرين لهم حصة تقترب من 35,8 في المئة.

ومن المتوقع على نطاق واسع ان تطرح آبل منتجها الجديد، آيفون/5 في الخريف المقبل، بمواصفات منها، حسب بعض موقع الانترنت المهتمة بشؤون الهاتف المحمول، شاشة اوسع، وهوائي التقاط افضل، وكاميرا بقوة 8 ميغابكسل.

ويقول وود ان استهداف اسواق بعينها لطرازات بعينها من الهواتف المحمولة فكرة جيدة من ناحية التسويق والجدوى التجارية، لكن الموازنة بين منتج رخيص وآخر عالي الثمن من نفس الهاتف لن يكون امرا سهلا.

وتشير بعض مراكز الابحاث المتخصصة الى ان الهواتف المحمولة الذكية زادت شعبيتها في الفترات الاخيرة، وصارت نسبتها نحو 25 في المئة من اجمالي السوق في الربع الثاني من العام الحالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.