يوتيوب ينافس أقنية التلفزيون العربية ببرامج مدفوعة في رمضان

0 90

- Advertisement -

-389556

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تصادف هذه الشهر عقد يوتيوب لمؤتمر في لبنان لمنتجي الفيديو ومحتوى الإنترنت، مع نشر مضمون رسالة أرسلها يوتيوب لمنتجي الفيديو حول العالم ممن لديهم أقنية في يوتيوب نية الشركة إطلاق نسخة للمشاهدة عبر الاشتراك برسوم شهرية لا تزيد عن 10 دولار وتتيح تنزيلها لمشاهدتها على الجوال بدون إنترنت.

لن نستغرب توفر محتوى عربي من الفيديو عبر يوتيوب كما يظهر من نجاح أقنية عربية عديدة في السعودية ولبنان وغيرهما، فأي منها ستدفع 10 دولارات لمشاهدتها؟

تظهر الرسالة الموجهة لـ“شركاء يوتيوب”، بحسب بلومبرغ، أن خدمة الاشتراك الشهري التي ستصادف شهر رمضان (في شهر يونيو) تتيح للمشتركين مشاهدة فيديو يوتيوب بلا إعلانات. وطالب فريق يوتيوب من المشتركين في برنامج الشركاء الولوج إلى لوحة التحكم الخاصة بحساباتهم والموافقة على الشروط الجديدة للبرنامج، والتي أضيف فيها بنود تتعلق بالنسخة الجديدة التي ستتوافر برسوم شهرية يتوقع أن تكون بحدود 10 دولار.

يوتيوب، المملوك لشركة غوغل، يتمتع بأعداد هائلة من المشتركين الذين يزيد عددهم عن مليار مشترك يتصلون بأجهزتهم التي تتراوح بين الجوال وباقي الأجهزة، ويستحوذ مشتركو الجوال على نصف عدد المشتركين تقريبا ممن يشاهدون لقطات الفيديو على الموقع.

وكان يوتيوب قد عقد مؤتمرا لمنتجي المحتوى عام 2013 للمشتركين في الإمارات العربية المتحدة والسعودية ومصر، وانتقل البرنامج ليغطي الجزائر والبحرين وقطر والكويت وعمان ولبنان وتونس والأردن.

وقام البرنامج منذ أيام بعقد مؤتمر لمصنعي ومنتجي المحتوى الشباب في لبنان، لمساعدتهم على نشر أعمالهم عبر الموقع، ويتراوح اهتمام وجال عمل هؤلاء بين صناع الأفلام ومنتجي وصناع الموسيقيين والفنانين والممثلين. وتلفت صحف لبنانية إلى تنظيم شركة YouTube لمؤتمر ترويجي، في صالة مترو المدينة في شارع الحمراء الأسبوع الماضي، وتضمن المؤتمر عرضاً لمبادرات ناجحة قام بها منشئو المحتوى عبر موقع YouTube، وكيفية إنشاء نموذج عملي لنشاط تجاري عبر الإنترنت.

استضاف المؤتمر العديد من منشئي المحتوى في لبنان الذين نجحوا في الانتقال بأعمالهم على YouTube من مستوى الهواية إلى المستوى المهني، وذلك لإطلاع الجمهور على أسرار نجاحهم والنصائح حول أفضل الممارسات، وتوفير تدريب مكثف للمهتمين على أيدي المسؤولين التنفيذيين في YouTube حول أفضل الممارسات على النظام الأساسي التي تمكّنهم من نشر محتوى عالي الجودة يجذب المزيد من المشاهدات بحسب صحيفة الأخبار اللبنانية التي توضح الكثير حول المؤتمر وما أعلنته يوتيوب ونقلت قول هلا أجييل، المسؤولة عن شراكات YouTube عبر الإنترنت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن “هذا هو أول حدث لفعاليات YouTube في لبنان التي تنتج قدراً كبيراً من المحتوى الرائع. فالإبداع والمحتوى الجذاب لا يقتصران على مكان بعينه ــ إننا نوفر النظام الأساسي والأدوات والدعم للأشخاص لمساعدتهم في إنجاز أشياء رائعة وتكوين قواعد جماهيرية عريضة. يجب أن يتوقع المعلنون توفر فيض لا ينقطع من المحتوى العالي الجودة على YouTube الذي يجذب اهتمامهم. ونريد أيضاً أن يقبل المزيد من الأشخاص على استخدام YouTube في تطوير أعمالهم بدلاً من الاكتفاء باستخدامه على سبيل الهواية”.

وبات بإمكان جميع مستخدمي موقع YouTube في لبنان أثناء تحميل مقطع الفيديو، النقر على علامة التبويب “تحقيق الدخل” في صفحة التحميل، ثم النقر على مربع تحديد “تحقيق الدخل من الفيديو”. كذلك يمكن تحديد أشكال الإعلانات التي يراد تمكينها للفيديو.

وللانضمام إلى برنامج شركاء YouTube، يجب أن يكون للمستخدم حساب على YouTube وأن يحمل محتوى من إنشائه يتوافق مع بنود الخدمة وإرشادات المنتدى، كما يجب أن يكون لديه مقطع فيديو واحد على الأقل سبق استثماره.
لكن مقطع الفيديو المرفوع سيتعرض لعملية مراجعة قياسية قبل ظهور الإعلانات معه. وقد يطالب الموقع بإرسال معلومات تثبت امتلاك الشخص لكل حقوق الاستخدام التجاري اللازمة لأي جزء من المحتوى أو لكل المحتوى من مقطع الفيديو.

محمد حمزة، منتج موسيقي ومطرب في فرقة “The Kordz”، شارك في مؤتمر YouTube، وهو يؤكد أن الموقع سمح لعازفي الموسيقى في الوصول إلى قاعدة جماهيرية كبيرة فى جميع أنحاء العالم، كما توفر المنصة الفرص للفنانين ليكونوا مستقلين في إدارة أعمالهم وتحقيق الأرباح بطريقة مباشرة وبسيطة”.

في عام 2014، أظهرت شركة نيلسن أن موقع YouTube أكبر من الإذاعة وجميع متاجر الموسيقى الرقمية والخدمات الأخرى بين جماهير من 13-24 سنة. كما استثمر موقع YouTube بأكثر من مليار دولار في قطاع الموسيقى في السنوات الماضية. في عام 2013، شاهد مستخدمو YouTube محتوى الموسيقي أكثر من مئة مليار مرة ــ أي ما يعادل كل شخص على الأرض يشاهد 50 شريط فيديو.
وتأتي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المرتبة الثانية في العالم بعد الولايات المتحدة (وقبل البرازيل) من حيث نسبة المشاهدة. زاد عدد الساعات التي يتم مشاهدتها على YouTube في المنطقة بنسبة 50% في العام الماضي. ويتم تحميل أكثر من ساعتين من المحتوى في الدقيقة.

وعلى المستوى العالمي، تجاوز عدد مستخدمي موقع YouTube المليار مستخدم. يشاهد المستخدمون يومياً مئات الملايين من ساعات الفيديو على YouTube ويسجّلون مليارات من المشاهدات. سنة بعد أخرى، يتضاعف عدد الساعات التي يقضيها الأشخاص في مشاهدة مقاطع الفيديو على YouTube بنسبة 50% شهرياً. يتم تحميل 300 ساعة من الفيديو إلى YouTube كل دقيقة، كما يتم تسجيل نصف المشاهدات في YouTube من أجهزة الجوّال. للحصول على المزيد من المعلومات برنامج شركاء YouTube

https://support.google.com/youtube/answer/72851?hl=ar

يبدو أن رمضان القادم لن يمر على خير بالنسبة لبرامج التلفزيون الرمضانية التي لا تنسجم مع أذواق المشاهدين، حسنا لن يفرض عليك أحد بعد اليوم مشاهدة اختيارات كئيبة، فاستعد فقد وصل التلفزيون حسب الطلب كما تريده عبر الإنترنت!

المصدر : arabianbusiness

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.